الادبــاء الــهــواة
اهلا و سهلا بك زائرنا الكريم .

الادبــاء الــهــواة

مرحبا بك يا زائر في منتدى الادباء الهواة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إمـــــــــرؤ القيــــــــــــــــــــــــس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سهى
المشرفون
المشرفون
avatar

حب حبيبي أغلى وسام
عدد المساهمات : 180
تاريخ التسجيل : 04/12/2010
العمر : 31
الموقع : الأدبـــــــاء الهـــواة

مُساهمةموضوع: إمـــــــــرؤ القيــــــــــــــــــــــــس   الإثنين يناير 17, 2011 1:26 pm

هو ابو الحارث بن حجر الكندي ، امه اخت المهلهل وكليب ، ولد في نجد سنة 500 ميلادي ، وعاش في اللهو ونظم الشعر ، فطرده ابوه ، فسمي بالامير الطريد ، فراح يتنقل بين الاحياء فلقب بالملك الضليل .
اجمع النقاد بانه شاعر وجداني وله المنزلة الاولى بين الشعراء الجاهليين ، وقد كان امرؤ القيس ذا نفس عاطفية شديدة الانفعال ، فشعره يمتاز ببديع المعنى ودقة النسيب ومقاربة الوصف .
فمعلقته تحتوي على الهم والغم والبكاء على الحبيب ، ومنزل الحبيب ، وفيه الغزل العفيف والماجن ، وفيه وصف الليل ، فهو اول شاعر اطال الوقوف على الاطلال وبكى ، وان كان قد سبقه الشاعر ابن جذام لذلك .
فانه امير لهو وصيد ومغامرات وبطل متشرد ، عندما سمع بمقتل ابيه قال: «ضيعني ابي صغيرا ، وحملني دمه كبيرا» فودع اللهو والترف ، فاخذ يستعد للمطالبة بالثار ، وقد تفشى في جسده داء الجدري واودى بحياته سنة 540م .

و من أجمل ما كتب نستعرض لكم الآتي :

لــمــن طــلـلٌ بــيـن الـجُــديـةِ والـجَــبلْ *** مـحَـلّ قـديـمُ الـعـهـد طـالــتْ بـه الــطٌّــولْ

عــفا غــيَــر مــرتـادٍ ومــرّ كــسُـرْ حــوبٍ *** ومَـنُـخَـفِــض طـــامٍ تــنَــكَّـر واضْــمـحَــلّْ

تــنــطّـح بـالأطـلالِ مـــنــــه مـجــلـجَــل *** أحًـــمُّ إذا احـمـومَـتْ سـحـائـبـه انْـسـجـلْ

فـأنـبـت فـيـه مـن غَـشَـنْـضٍ وَغـشْـنــضٍ *** ورونَـــقِ رَنْـــدٍ والَّـصــلَــنْـدَدِ والأََســـلْ

وفــيــه الـقَـطــاَ والــبـــومُ وابـن حـبَــوْكَــل *** وطــيرُ الـقـطـاطــى والـيَـلـندَدُ والـحَجَــلْ

وَعُــنــثَـلـةُ والـــخَـــيُْوان وبَـرْسَــلُ *** وَفَْــرخُ فـــريـقُ والــرَّفـلَّـةُ والرَّفـلْ

وهــامُ وهَــمْــهَــامُ وطــالِــعُ أنـــجـــدٍ *** وَمُـنْـحـبِـكُ الـرّوقْـينِ فـي ســيــره مَــيَــلْ

فـلــمــاّ عــرفْـــتُ الــداَّر بَــعْـــدَ تـوهّــمــىِ *** تَكفـكَـف دمـعي فـوقَ خَـدَّىَّ وانْـهَـمــلْ

فـقـلـت لـهـا يـا دار سـلـمـى ومــا الــذي *** تـمـتّـعـتِ لا بُــدَّلــتِ يــا دارُ بــالْــبَــدَلْ

لــقــد طـالــمــا أَضـحــيْــتِ قَــفْـراً ومـأْلــفـاً *** ومـنـتـظـراً لـلـحَـىّ مَــنْ حَــلّ أَو رَحَــلْ

ومَــأْوًى لأبـــكــارٍ حـــسـانٍ أوانٍـــــس *** ورُبّ فــتّـى كالـلــيـثِ مـشـتــهـرِ بَــطَــلْ

لـقــد كـنــت أَسـبـى الـغِـيـد أَمــرد نـاشـئـاً *** ويسـبـيـنـنى مــنــهـنَّ بـــالــدَّلَّ والــمُـقَــلْ

لــيــالِـىَ أسْــبِــى الـغـانــيـاتِ بــجُــمَّــةِ *** مُـعَـثْـكــلــةٍ ســـوداء زيَّــنــهــا رَجَـــلْ

كــأَنَّ قـطــيــرَ الــبـانِ فـى عُـكُـنـاتِـهــا *** عـلى مُنْـثَـنًى والمنـكـبـيْـن عــلى رَطَــــلْ

تــعــلّـق قــلــبـى طــفــلــةً عـربــيَّـةً *** تـنـعَّــمُ فـى الـديـباجِ والـحَـلْى والـحُـلَــلْ

لــهــا مـقــلـةُ لـــو أَنــهَّـا نــظـرتْ بــهــا *** إلــى راهــبٍ قــــد صـامَ لِــلــهِ وابـتَـهَــلْ

لأصــبـح مـفــتــونـاً مــعــنّـى بــحــبَّــهــا *** كـأن لــــم يــصـم لله يــومـاً ولــم يُــصَـلّْ

ألاربَّ يـــومٍ قــــد لــهـــوتُ بــدَلَّــهــا *** إذا مــا أبــوهـا لـيــلـةً غـاب أو غَــفَـلْ

فـقــالــت لأتــــــرابٍ لـهــا قـــد رمــيــتــهُ *** فـكـيـف بــه إن مـات أو كـيف يُـحـتَْـبــلْ

أيـخـفـى لـنا إن كان فـي الـلـيـل دَفــنُْــه *** فَـقُـلْــن وَهَـلْ يَـخْـفَـى الـهـلالُ إذا أَفَــلْ

قـتـلـتِ الـفـتـى الـكـنـدِىَّ والـشـاعــرَ الــذَّى *** أقـرّت لــــه الـشُّـعَّـارُ طـرًّا فــيـا لَـعَـلّْ

لِـمَــهْ تقـتـلـى المـشـهـور والـشـاعـر الــذى *** يـفــلّق هــامَات الــرجـال بــلا وَجَــلْ

كـحلــتِ لـــه بـســحـر عـيـنـيـك مُـقــلَــةً *** وأسـبـلـتِ فـرعاً فـــاق مـسـكـاً إذا انْـسَـبَـلْ

ألا يــابــن غَــيــلان اقـتـلــوا بــابــن خـالِــكُــمْ *** وإلاَّ فــمـا أنْـــتُــمْ قــبــيــلُ ولا خَـــوَلْ

قـتـيـلُ بـوادى الـحــبَّ مـن غــير قـاتــلٍ *** ولا مــيَّــت يـــعَــزِى نُـــهــاكِ ولا زُمـــلْ

فـتــلــك الــتـي هــام الـــفـــؤاد بـحـبّـهــا *** مـهـفـهـفــةُ بــيــضـاءُ دٌرّيــــة الـقٌـــبَــلْ

ولـــى ولـهـا فـي الـنـاس قــولُ وُسـمـعـةُ *** ولــى ولــهـا فــي كــلّ نـاحـيـةِ مَــثَـلْ

رداحُ صَــمُــوت الـحِــجــل تـمــشــى تـحَــيّــراً *** وصـرّاخـة الحِجـلـيْـن يـصـرُخْـنَ فـي زَجَــلْ

غـمـوضُ غـضوض الحِـجل لـو أنـها مـشت *** بـــه عــنــد باب الَّسبْـسَـبـيَـن لَـلاَنـفـصـلْ


وكانت هاته القصيدة أول ما قاله امرؤ القيس

فقال أبوه هذا ليس با بني ، إذ لو كان كذلك لقال شعراً فقال لاثنين من جماعته خذاه واذهبا به إلى مكان كذا فاذبحاه فمضيا به حتى وصلا المحل المعين فشرعا ليذبحاه فبكى وقال‏:‏

قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل * بسقط اللوا بين الدخول فحومل

فرجعا به إلى أبيه وقالا هذا أشعر من على وجه الأرض ، قد وقف واستوقف وبكى واستبكى ونعى الحبيب والمنزل في نصف بيت ، فقام إليه واعتنقه وقبله وقال أنت ابني حقاً،،



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إمـــــــــرؤ القيــــــــــــــــــــــــس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الادبــاء الــهــواة :: بوابـــــــــــــة الشعـــــــــــــــــــر-
انتقل الى: