الادبــاء الــهــواة
اهلا و سهلا بك زائرنا الكريم .

الادبــاء الــهــواة

مرحبا بك يا زائر في منتدى الادباء الهواة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إفريقيـــــــا - تابـــــــــــــــع -

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايمان

avatar

عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 22/04/2011
العمر : 27

مُساهمةموضوع: إفريقيـــــــا - تابـــــــــــــــع -   الجمعة سبتمبر 16, 2011 3:30 pm

تبعا لموضوع المشرف العام عن القارة الإفريقية أردت إضافة بعض المعلومات عسى أن تفيدكم .

الاستعمار و"التزاحم على أفريقيا"

المزاعم الإقليمية الأوروبية على القارة الأفريقية في عام 1914

في أواخر القرن التاسع عشر، اشتركت القوى الإمبريالية في حملة تزاحم كبرى وقامت باحتلال معظم القارة، وتحويل العديد من الدول إلى دول محتلة، ولم يتركوا سوى دولتين مستقلتين فقط: ليبيريا، وهي دولة مستقلة نسبيًا تم تسوية أوضاعها من خلال الأمريكيين من أصول أفريقية ؛ وأثيوبيا المسيحية الأرثوذكسية (المعروف لدى الأوروبيين بـ"الحبشة"). وقد استمر الحكم الاستعماري من قبل الأوروبيين حتى بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، عندما حصلت كافة الدول المحتلة تدريجيًا على الاستقلالها الرسمي

وقد إكتسبت حركات الاستقلال في أفريقيا زخمًا في أعقاب الحرب العالمية الثانية، مما أدى إلى إضعاف القوى الأوروبية الكبرى. وفي عام 1951، حصلت ليبيا، المستعمرة الإيطالية السابقة، على استقلالها. في عام 1956،حصلت كلٌ من تونس والمغرب على استقلالهما عن فرنسا. وتبعتهما غانا في العام التالي لتصبح أول دولة مستعمرة من جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا تحصل على استقلالها. بينما حصلت معظم بقية دول القارة على استقلالها على مدى العقد التالي، وحصلت عليه في معظم الأحيان عن طريق الوسائل السلمية نسبيا، إلا أنه لم يتحقق في بعض البلدان، ولا سيما مصر والجزائر، إلا بعد صراع عنيف.على الرغم من أن جنوب أفريقيا كانت من أوائل الدول الأفريقية حصولًا على الاستقلال، فقد ظلت تحت حكم المستوطنين البيض وحتى عام 1994،فيما يعرف باتفاقية الفصل العنصري.

أفريقيا ما بعد الاستعمار

تواريخ استقلال بعض الدول الأفريقية

وتتضمن أفريقيا اليوم 54 منها 53 دولة مستقلة وذات سيادة، بخلاف الصحراء الغربية التي لا تزال تحت الاحتلال المغربي منذ 1975. ومعظم هذه الدول لا تزال على الحدود الموضوعة منذ فترة الاحتلال.وتعاني الدول الأفريقية كثيرًا منذ فترة الاستعمار من عدم الاستقرار والفساد والعنف والتسلط. وتعتبر الغالبية العظمى من الدول الأفريقية جمهوريات تعمل وفقا لشكل معين من أشكال النظام الرئاسي للحكم. وبالرغم من ذلك فقد تمكنت قلة منهم من الحفاظ على أنظمة الحكم التي تدعمها الديموقراطية، إلا أن كثير منها تدور في رحى سلسلة من الانقلابات، محدثة ديكتاتورية عسكرية. وهناك عدد من قادة أفريقيا ما بعد الاستعمار، كانوا من القادة العسكريين، ولذا فقد حصلوا على تعليم ضعيف، ويجهلون مسائل الحكم.ومع ذلك، فإن قدرا كبيرا من عدم الاستقرار، جاء بشكل أساسي نتيجة لتهميش المجموعات العرقية الأخرى، والكسب غير المشروع في ظل هذه القيادات. ويلجئ العديد من الزعماء إلى الصراعات العرقية التي تفاقمت، أو نشأت خلال فترات الحكم الاستعماري. وذلك لتحقيق مكاسب سياسية في العديد من البلدان ،كان يُنظر إلى الجيش باعتباره الفئة الوحيدة التي يمكن أن تعمل بشكل فعال في الحفاظ على النظام، وقد حكمت العديد من الدول في أفريقيا خلال فترة السبعينات وأوائل الثمانينات.وخلال الفترة الممتدة من أوائل الستينات وحتى أواخر الثمانينات، حدث أكثر من 70 انقلاب و 13 اغتيال رئاسي.كما أن النزاعات الإقليمية، والنزاعات على الحدود تعد من الأمور الشائعة، والتي فرضها استعمار الأوروبي على الحدود المتنازع عليها في العديد من الدول من خلال الصراعات المسلحة.

وقد لعبت صراعات الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي، وكذلك سياسات صندوق النقد الدولي دورا في عدم الاستقرار. فعندما حصلت البلاد على استقلالها للمرة الأولى، كان من المتوقع على الأغلب أن تتماشى مع إحدى القوتين العظمتين.حيث تلقت العديد من البلدان في شمال أفريقيا المساعدات العسكرية السوفياتية، في حين حصلت العديد من دول وسط وجنوب أفريقيا على دعم من الولايات المتحدة أو فرنسا أو من كليهما. وقد شهد الأمر تصعيداخلال السبعينات من القرن الماضي، فقد اتفقت كلٌ من أنغولا المستقلة حديثا وموزامبيق مع الاتحاد السوفياتي، في حين سعت دول غرب وجنوب أفريقيا لاحتواء النفوذ السوفياتي عن طريق تمويل حركات التمرد. كانت هناك مجاعة كبيرة في اثيوبيا، حيث يوجد مئات الآلاف من البشر جوعى. وزعم البعض أن الماركسين والسياسات السوفيتية قد زادت الأمر سوءاً.

وقد حدث أكثر الصراعات العسكرية تدميرًا في أفريقيا المستقلة الحديثة خلال حرب الكونغو الثانية.بحلول عام 2008، كان هذا الصراع وتوابعه قد تسببوا في مقتل 5,4 مليون نسمة. منذ عام 2003 كانت هناك صراعات جارية في دارفور الذي أصبح كارثة إنسانية.
ويعتبر الإيدز (مرض نقص المناعة المكتسبة) من أشد و أخطر مخلفات الإستعمار في القارة الإفريقية.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد احميمد
المشرفون
المشرفون
avatar

عدد المساهمات : 132
تاريخ التسجيل : 11/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: إفريقيـــــــا - تابـــــــــــــــع -   الجمعة سبتمبر 16, 2011 4:56 pm

أشكرك أختي ايمان على هذا الموضوع المفيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايمان

avatar

عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 22/04/2011
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: إفريقيـــــــا - تابـــــــــــــــع -   الجمعة سبتمبر 16, 2011 5:21 pm


شكرا لمرورك أخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إفريقيـــــــا - تابـــــــــــــــع -
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الادبــاء الــهــواة :: بوابــــــــــة السياحـــــــــــــــــة-
انتقل الى: